Published date:
رقم المقالة:2625
عدد التعليقات:0
ناشط دینی إیرانی:

الأنس بالقرآن یتحقق بعنصری الحفظ والتدبر

الطنین الیاس: اعتبر رئیس معهد "فارس المؤمنین" الدینی فی ایران، الحفظ والتدبر فی الآیات القرآنیة بأنهما یحققان الأنس بالقرآن، مصرحاً أن المستأنسین بالقرآن هم عباد الله الخاصین الذین لیسوا أهل الدنیا ولا الآخرة، ولذلک یقال لهم «أهل الله».

أنه جاء کلام "حجة الإسلام والمسلمین محمدباقر علوی طهرانی" خلال مشارکته فی مراسم تکریم حفظة القرآن بطهران التی حضرها أیضا رئیس "جامعة القرآن" فی إیران، حجة الإسلام الطباطبائی، قائلا: إن مراسم تکریم حفظة القرآن تمهد لمزید من التعاون والتفاعل بین معهد "فارس المؤمنین" الدینی و"جامعة القرآن الکریم"، ومن المتوقع أن تؤدی هذه التفاعلات إلی ترویج الثقافة القرآنیة فی المجتمع.

وأشار رئیس معهد "فارس المؤمنین" الدینی فی ایران إلی حدیث عن النبی الأکرم(ص) قسّم الناس إلی ثلاث منهم من یفکر فی مجرد الدنیا، ومنهم یفکر فی الآخرة، مضیفاً أن الفئة الثالثة هم عباد الله الخاصین الذین لیسوا أهل الدنیا ولا الآخرة فیقال لهم «أهل الله» الذین یتمیزون بالأنس بالقرآن.

واعتبر هذا الناشط الدینی أن من یرید أن یکون أهل  القرآن یجب أن یجتاز أربع مراحل هی قراءة الآیات القرآنیة، وحفظها، والتدبر فیها، والعمل بها، مصرحاً أنه لافائدة کثیرة فی حفظ القرآن مادام لم یعمل حافظ القرآن بالأوامر القرآنیة، فالحفظ یعتبر فی الحقیقة مقدمة للعمل بالقرآن.

وبخصوص نمط الحیاة الإسلامیة وتربیة الأولاد، أشار حجة الإسلام علوی طهرانی إلی حدیث عن النبی الأکرم(ص) أمر بتربیة الأولاد علی ثلاثة أرکان هی الحب للنبی(ص)، والمحبة لأهل البیت(ع)، والتشجیع علی قراءة القرآن الکریم.

وأکّد رئیس معهد "فارس المؤمنین" فی ایران أن الأولاد إذا تربوا علی أساس الأرکان المذکورة أعلاها سیصبحون أهل الله الخاصین، مضیفاً أنه یجب علی الآباء والأمهات أن یربوا أبناءهم بشکل یقتدون بالسیرة النبویة(ص) بصورة عفویة.

إضافة تعليق جديد

انتشار دیدگاه به معنای تایید آن نیست . نظرات توهین آمیز منتشر نمی شود .
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

التبليغات