Published date:
رقم المقالة:4523
عدد التعليقات:0
أکادیمی ایرانی:

إستخدام لغة المحادثة فی القرآن لا یعنی تضییق دائرة المخاطبین

الطنین الیاس:ان إستخدام القرآن للغة المحادثة لا یعنی انه یقصد جزءاً خاصاً من القراء القادرین علی فهم تلک اللغة إنما المفاهیم العامة المستخدمة فی مجال العقیدة والأخلاق والأحکام الشرعیة واضحة لدی الجمیع.

أن الأستاذ فی قسم الشریعة بجامعة طهران، "حجة الإسلام والمسلمین السید محمد علی أیازی"، أشار الی ذلک قائلاً: ان موضوع استخدام القرآن الی لغة المحادثة والخطاب المباشر موضوع قد تطرق الیه الباحث القرآنی الایرانی "نکونام" قبل 15 عاماً فی مقال له نشرته مجلة القرآن والحدیث بقم المقدسة.
وقال ان استخدام القرآن للغة المحادثة لا یعنی انه یخاطب شریحة اجتماعیة خاصة والمتحدثین بلغة خاصة وان المعاصرین لیسوا مخاطبین من قبل القرآن وان رسالة القرآن الیوم لیست بلغة المحادثة.
وأضاف أن نکونام فی مقاله الشهیر قد قال ان القرآن کان یستخدم لغة المکان الذی تنزل فیه الآیة حیث کان یتحدث بلغة أهل مکة فی السور المکیة ویستخدم لغة أهل المدینة فی السور المدنیة وهذا برأیی لیس دلیلاً علی أن القرآن لم یخاطب الإنسان المعاصر لأنه قد إستخدام لغات أهل العصر.
وأوضح ان استخدام القرآن للغة خاصة کما یقول الباحث القرآنی الایرانی "نکونام" فذلک لا یعنی أن القرآن نزل الی شعب خاص والمتحدث بلغة خاصة کما انه لو کان مؤلفاً لکتاب قد استخدم مفردات سائدة فی ثقافته فی کتابه ذلک لا یعنی انه ألف کتابه الی من یستخدم تلک المفردات فحسب.
وأکد ان استخدام القرآن للغة الحوار السائدة آنذاک لا یعنی ان مجرد المتحدثین بتلک اللغة هم مخاطبو القرآن الکریم وهناک مفردات استخدمت فی القرآن ومعناها عام وانها فی مختلف المجالات العقائدیة والأخلاقیة والشرعیة.
واستطرد قائلاً انه هناک مفردات تقصد بها معناً خاصاً ولکنها بعد ذلک الزمان ایضاً تتمتع بمعنی وانها لا تفقد معناها وعلی سبیل المثال قد سألت الباحث القرآنی الایرانی "نکونام" عن معنی "أهل الذکر" وقال لی ان المقصود فیه الیهود والنصاری وهذا صحیح لأنه کان وصفاً لأهل الذکر ولکن الیوم أیضاً لدینا من یسمون بأهل الذکر وعلی الرغم من تغیر المجتمع اذ ان المصطلح لم یفقد معناه الحقیقی.

إضافة تعليق جديد

انتشار دیدگاه به معنای تایید آن نیست . نظرات توهین آمیز منتشر نمی شود .
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.

التبليغات